مكان

الاسترخاء والرفاهية

خليج رائع،  شاطئ  شاسع من الرمال الناعمة وشمس ساطعة طوال  300 يوم في السنة، كلها جعلت من أكادير أول محطة استجمام شاطئية بالمغرب.

 

رمال ذهبية

شاطئ أكادير لوحده دعوة مفتوحة للاسترخاء والاستجمام. فبفض شريط الرمال الناعمة الممتد على شواطئه لأميال عديدة وشمسه الساطعة طوال  300 يوم في السنة فإن شعوركم بالراحة واستمتاعكم بحمام الشمس  لا مناص منه! فبعد ان خضع  شاطئ البحر هنا لإعادة تهيئة شاملة  أصبحت التنزه اليوم  أروع.

الاسترخاء واالمنتجعات الصحية

بعد الاستمتاع بمياه بحر أكادير والملي بأشعة شمسه، يمكنكم الحصول على علاج بمياه البحر أو في الحمامات، أوأيضا التوجه إلى إحدى حمامات البخار أو الحمام التقليدي. هذه المرافق كلها متوفرة لكم بسهولة حتى تستعيدوا حيويتكم وتتمتعوا بالرفاهية التي تنشدونها.

ميناء ترفيهي

و أنتم في أكادير لا تنسوا  زيارة الميناء الترفيهي الجديد. فهي فرصة لمشاهدة مئات القوارب الترفيهية الراسية به، وهنا يمكنكم التسوق أوتذوق ألد المثلجات أما ذلك الزخم من الأشرعة و الصواري. و تمتعوا بأجواء خاصة راقية حيث ستقدم لكم المطاعم وجباتها بأسعار معقولة.

جولات هنية

زوروا متحف التراث الأمازيغي المحلي أو شاركوا في دورات المهرجان الموسيقي "تيميتار"المخصص أيضا للثقافة الجهوية. من أجل التسوق، توجهوا صوب المدينة العتيقة الجديدة وتمتعوا بزيارة المتاجر العديدة لاختيار ذكرى تحملونها في حقائبكم. 
استرخاء وراحة ورفاهية وشمس ساطعة و شاطئ ساحرمناخ معتدل، كلها أمور لا تجدونها إلا في أكادير.