مكان

فن الحياة الحقيقي

بفضل شواطئها الساحرة وأجواءها الاحتفالية، توفر مازاغان جوا كله إسترخاء ورفاه.

كنوز البحر

تشتهر المنطقة بسمك الشابل(الشبيه بالسردين) ومنتجاتها البحرية بشكل عام. فأمام حصن الملاك أو في مرفأ الجديدة أو على طول شارع السويس ستجدون مطاعما  تمكنكم من تذوق ما طاب من الأسماك وتمضية وقت رائع. هذا ورغم بساطت تلك المطاعم  فإن طبخها رائع، فهناك أطباقا لذيذة من توتياء البحر والسردين والسمك المقلي تسر الآكلين... وإذا ما توجهتم إلى الجنوب (ستة وسبعون كيلومترا)، فستجدون أنفسكم في منتجع مدينة الولدية التي تشتهر بمحار البحر، ويمكنكم أن تستمتعوا بطعمه بالجلوس على شرفة إحدى المطاعم أو التوجه إلى منتزهات البحيرة الشاطئية حيث تتم تربيته. و هناك يمكنكم أيضا الاستفادة من خدمات مرشد سياحي أو استئجار قارب.
شواطئ  و ملاعب الغولف
الشواطئ هناك كثيرة شاسعة ليس لكم إلا ختيار... فهي هادئة ومثالية للسباحة. على بعد 3 كيلومترات جنوبا، ستجدون المنتجع الشاطئي سيدي بوزيد الخلاب الدي تضفي علية التيارات القادمة من جزر الكناري نضرة و برودة خاصة. و إلى الشمال ستجدون شاطئ الحوزية الذي يعد من أجمل شواطئ أزمور. أما الغولف الملكي، فهو يستحق الزيارة: فمساره يسير منعرجا وسط غابة من أشجار الأوكالبتوس.

موسم مولاي عبد الله

تستضيف هذه القرية الواقعة على مسافة اثني عشر كيلومترا جنوب الجديدة في شهر غشت احد أكبر المواسم بالمغرب، حيث يجتمع أكثر من عشرين ألف شخص للمشاركة في الاحتفالات التي تقام به كما أن إستعراضات الفروسية التي تعقد بمناسبته  قد يصل عدد خيول بها إلى 15000!
لقضاء عطلة ساحرة لا شيء أفضل من تناول وجبة جيدة والسباحة في شواطئ رحبة وإحياء حفلات أصيلة؟