مكان

سر بين العارفين

الداخلة جنة الصيادين والغواصين وراكبي الأمواج،  منطقة واقعة بجنوب المغرب في أقصى مكان، حمتها الطبيعة من يد الأنسان، فاسكتشفوها قبل أن يفوت الأوان!

 

البحر

مع درجة حرارة مياه ثابتة على مدار السنة (25 مئوية)، يمكنكم ممارسة غالبية رياضات التزلج على الماء . فالظروف مناسبة لممارسة ركوب الأمواج (أمواج مستقيمة و طويلة الأمد) مما دفع الممارسين إلى تصنيف "فوم لابوير" في المرتبة الثانية بعد هاواي. كما أنه وبفضل الرياح الثابتة، كما وجد المتزلقون بالأشرعةو بالألواح في هذا المكان ضالتهم في هذا الفردوس المتواري. و غنى المنطقة كامن أيضا تحت مياهها، إذ يعد صيد السمك بها نشاطا سائدا، سواء في ذلك الصيد الساحلي أو الصيد بالجملة. و سيجد للغواصون في هذا المكان أعماقا لم يهبط إليها قبلهم بشر، على نقيض غيرها من الأماكن التي تُرتَاد بكثرة. ومن المنتظر أن يتم تحويل المنطقة إلى حديقة وطنية بهدف حماية الأنواع المهددة بالانقراض مثل حيوان الفقمة. أما التنزه بالقوارب، الذي يعد أكثرهدوءا، فسيمكنكم من استكشاف بحيرة الداخلة وزيارة الجزر المحيطة بها.

الصحراء

لن تنسوا أبدا ذلك الإحساس الذي سينتابكم و أنتم تفتحون أعينكم صباحا على البحر و أمواجه الهادرة بعد ليلة تمضونها في خييمة وسط كثبان الرمال، بمعسكر ركوب أمواج مثلا. كما يمكنكم أيضا التوغل في فيافي الصحراء المغربية، في رحلة بسيارة  رباعية الدفع ، لتذوقوا تجربة الحياة الفريدة رفقة الصحراويين الرحل.

البحر والصحراء

مهرجان الداخلة، الذي يتم إحياؤه في شهر مارس من كل سنة، يحتفي بالبحر و الصحراء في ما يمثلانه من زخم و غنى للثقافة المحلية الصحراوية.  هذه فرصتكم  للاستمتاع بثقافات قبائل الصحراء واستكشافها، ولاسيما من خلال الروائع الموسيقية التي يبدعها الرحل الصحراويون.
 مدينة الداخلة بسحرها،  مهوى قلوب أبطال ركوب الأمواج و كذا كل المفتونين بجمال هذا الخليج الفردوسي.