مكان

مرافق ترفيهية حسب الرغبة

بفضل المعارض الفنية والغولف والشواطئ والتجوال على الكورنيش.. فإن الحياة في الرباط لا تضاهى. إنها تمنح لكل الزائرين مجالا واسعا لإختيار وسائل الترفيه التي تلائمهم..

تنزه طبيعي

لا تفوتوا فرصة زيارة حدائق سيدي بوقنادل، التي تبعد 12 كيلومترا شمال الرباط و تمتد على 4 هكتارات مزروعة بمختلف النباتات الأجنبية المستقطبة من جميع أنحاء العالم. ويمكنكم مواصلة هذه الجولة البدوية والقيام بنزهة في غابة معمورة، بين أشجارالأوكالبتوس والفلين والبلوط والصنوبر وغيرها. وعند عودتكم إلى المدينة، تمتعو بالكورنيش الجديد الذي يبدأ من باب البحر قرب القصبة. و سوف تلاحظون أن ضفاف نهر أبي رقراق تكتسي في بعض الأحيان حلة "الريفيرا" الفرنسية، ولا سيما مع الميناء الترفيهي الجديد في الضفة اليمنى جهة سلا، الذي يتوفر على 350 مرساة، و عند الغسق يعتبرالمقهى التقليدي المتواجد بقصبة الأوداية أفضل مكان للإطلالة على النهر و على سلا.

ثقافة

في مدينة الرباط تم تحويل مداخل المعالم الأثرية إلى معارض فنية كما هو شأن المعارض الثلاث في باب القصبة وباب الرواح . كما تزخر الرباط بمتحفين بارزين هما المتحف الأثري ومجموعته الرائعة من التحف القديمة ومتحف الوداية الذي يعرض روائع الصناعة التقليدية المغربية ، والذي تعتبر حدائقه الأندلسية تحفة غاية في الجمال و ملاذا للراحة والعذوبة. وإن كنتم من عشاق السماع و الطرب لا يفوتنكم مهرجان موازين المخصص للموسيقى العالمية.

الرياضة

في شهر نونبرمن كل سنة يقام كأس الحسن الثاني في النادي الملكي الغولف بدار السلام. وهو حدث ذاع صيته عالميا تجري منافساته في إطار من الجمال نادرا ما يبرز فوق الملاعب الخضراء. و هنا في الرباط تنتظركم شواطئ شاسعة سواء من أجل القيام بنزهة بالخيل أو السباحة في المحيط الأطلسي.

للتذكير

سواء تعلق الأمر بالأنشطة الثقافية أو بالرياضة فإن العاصمة المغربية ستسعدكم لأنها تتوفر على كل مزايا مدينة كبيرة استجمامية.