مكان

أحاسيس جياشة

الصويرة وساحلها موقع يولع به ممارسو رياضة ركوب الأمواج والألواح الشراعية. ولا تقتصر الأنشطة الترفيهية  على المتع البحرية بل يمكنكم القيام بالعديد من الرحلات إلى الضواحي الطبيعية للمدينة.

أمواج شاعرية

يأتي محبو ركوب الأمواج و التزلج بالألواح على الماء والألواح الشراعية من كل أنحاء العالم للاستمتاع بالأمواج  الهادرة الرائعة بالمنطقة. فبالنسبة للمبتدئين، تشكل الصويرة وسيدي كاوكي شواطئا مثالية. أما بالنسبة لمحبي الصيد بواسطة القصبة، فلن يعودوا أبدا خاليي الوفاض لأن المياه تعج بالأسماك. وخلال موسم القنص، يمكن للقناصين أن يحصلوا على الطرائد الموجودة بوفرة في النواحي كالخنازير و البط  و الحجل والأرانب  والحمام .

تخييم ونزهات

تشكل الصويرة القاعدة المثالية لاكتشاف هذه المنطقة الرائعة. ففيها توفر لكم كل الوسائل لقضاء رحلة يوم أو أكثر، مشيا أو بالدراجة الرباعية أو بالخيل. و يمكنكم زيارة غابات الأركان على ظهر النوق في رحلة تستغرق أياما عديدة. وعلى إيقاع الحركات المتناسقة لسفينة  الصحراء، تجولو بالقرى لتطلعوا على أسرار صناعة الفخار وإعداد الخبز والطبخ التقليدي 

الكولف والمحيط

لمغرب بلد مشهور بملاعب الكولف به، وسيفتتح فريبا بالصويرة ملعب من فئة 9 حفر، كمرحلة أولى من المشروع الذي سيضم 36 حفرة، من تصميم الاختصاصي المشهور عالميا "غاري بلايار". فبهذا التجهيز، ستنفرد موكادور القديمة، بوسلة أخرى لإقناع محبي العطل الحافلة بالنشاط بالقدوم إليها.

الجانب الموسيقي

الصويرة، رغم غناها الثقافي وتمازج التأثيرات بها، لا تنسى ثراتها الموسيقي. فمنذ سنة 2000، يحتفل الربيع الموسيقي للصابيات بجميع أصناف الموسيقى. و منذ أكثر من 10 سنوات، وفي بداية كل صيف، تستقبل المدينة مهرجان مذهلا مخصصا لموسيقى كناوة، غير أن برنامجه مفتوح أيضا لباقي موسيقى العالم بما في ذلك الجاز.
إن كنتم ممن يرغبون في قضاء عطل نشيطة ومنعشة، فعليكم بزيارة الصويرة حيث ستجدون العديد من المواقع التي تستحق الزيارة والكثير من الأنشطة الترفيهية.