مكان

كل الرياضات بالإضافة إلى الشمس والذكريات

الفروسية، الدراجات الرباعية الدفع (كواد)، المناطيد أو الغولف ؟ كما يمكنكم ممارسة رياضة التزلج في الضواحي ... في كل فترة إقامة يمكنكم اكتشاف أنشطة جديدة...

مشد من السماء

للاستمتاع بالمدينة بشكل كامل ينبغي النظر إليها من الأعالي. و هو أمر أصبح الآن ممكنا في مراكش: يمكنكم من الآن فصاعدا استكشاف المدينة التاريخية بالنظر إليها من السماء على متن المنطاد و ستتمكنون من مشاهدة كافة الأنشطة التي تجلب الحيوية للزائر: فهذه المساحات الخضراء الشاسعة التي تبدو لكم هيالملاعب الرائعة لممارسة رياضة الغولف ، التي منحت لمراكش شهرة على الصعيد الدولي. أما تلك الأحصنة فهي خيول أندية الفروسية أو النادي الملكي لرياضة "البولو". أما إدا ما كنتم ممن تستهويهم الرياضات الميكانيكية فلن يخيب ظنكم إذ يمكنكم تجريب سباق السيارات الصغيرة "الكارتينغ" أو الدراجات الرباعية "كواد"، بالإضافة إلى عدد من الرياضات الأخرى. وكل سنة بوسعكم أن تشاهدوا من على مثن المنطاد أفواج المشاركين في ماراطون مراكش الدولي و هم يحاولون إنهاء السباق.

الجبل المشمس

بإمكانكم أيضا، إبتداءا من أعياد رأس السنة إلى عيد الفصح الوصول إلى محطة التزلج في أوكيمدن، التي لا تبعد سوى بخمسة و سبعين كيلومتر من مسبح الفندق الذي تقيمون فيه، بل يمكنكم النزول إلى المسبح عودتكم من مسالك التزلج. أو ليس في ذلك معجزة صغيرة... وفي فصل الصيف الجبل ذاته سيوفر لكم إمكانية القيام بنزهات تتيح لكم فرصة الاستمتاع برسومات صخرية تعود لحقبة العصر الحجري الحديث.

نزهات بالأودية

على بعد حوالي 30 كيلومترا من مراكش، يمكنكم القيام بنزهات في وادي اوريكة. و يعد هذا الوادي المخزن الغذائي للمنطقة بفضل الزراعات المختلفة النامية في حقول فسيفسائية متفرقة تخفي لكم مفاجآت رائعة. مثل تلك الشلالات التي تنتشر في مجال رائع الجمال أو الرسوم الصخرية في يغور. كما يمكنكم الذهاب في جولة إلى وادي إسني، وهي قرية صغيرة على شكل قصبة حمراء جميلة أبوابها مفتوحة على مضايق خلابة. وفي ويركان ستجدون قرية محبوبة لذى المراكشيين كثيرا. فلا تترددوا في التوقف بها لتناول وجبة غذاء في مطعم من المطاعم المتعددة الموجودة هناك، لتستمتعوا، مرة أخرى، بما طاب و لذ من طبخ رائع.