مكان

المنطقة النائية الأكثر جمالا في كل أنحاء المغرب

 

أغادير هي الركن الهادئ. يشكل وادي سوس، وأبعد قليلا، قمم جبال أطلس الصغرى، تركيبة رائعة تستطيع الطبيعة فقط صياغتها. هذا الركن الريفي غني بقدارته التي تنتظرك للاستمتاع بها في مباهج الاستكشاف والسياحة الخضراء.

إذا كنت تتوق إلى مساحات مفتوحة واسعة، فإن منتزه سوس ماسا الوطني في انتظارك. إنه موطن لحياة البرية غير العادية: 250 نوعا من الطيور، بما في ذلك طيور أبو منجل الأصلع الشهيرة، مع الظباء والخنازير والسموريات. جرب هذا القفر الجامح للاستمتاع بتجربة لا تنسى. وفي أي مكان آخر في الحديقة، في تيفنيت، فإن الجدران الصخرية سوف تلفت نظرك، حيث أنها مليئة بالبيوت المنحوتة لسكان الكهوف القديمة التي تم التخلي عنها منذ فترة طويلة.

الغطاء النباتي مذهل على حد سواء. فهو ينمو، ويزدهر ويترعرع في جميع أنحاء المنطقة. الأشجار محملة بفاكهة اللوز، وأشجار الأرغان - مصدر للزيت المشهور - ممتعة للأنظار بعد فصل الشتاء. تزدهر الزهور أيضا، وتغذي إنتاج العسل في المنطقة. هناك طرق بها مناظر خلابة مخصصة لهذه الزهور التي يمكنك اتباعها للتعرف على الثقافة وتقاليد الطهي ونمط الحياة في المنطقة.

بعد كل شيء، الاكتشاف هو واحد من أهم النشاطات في أغادير وحولها. لذلك، تجول من موقع إلى آخر، واترك الطبيعة وكنوزها تقدم إليك المفاجآت لك.