مكان

المدن التاريخية

circuit villes imperiales Menara Marrakech

انطلاقا من مراكش، وصولا إلى بني ملال ومرورا بالدار البيضاء وفاس، ثمانية مدن كبرى تؤثث هذا المسار. لاكتشاف هذه المواقع ستحتاجون إلى ثمانية أيام وسبع ليال على الأقل.

انطلقوا من المدينة الحمراء

توجد بمراكش مواقع لا غنى عن زيارتها كساحة جامع الفناء الرائعة عند غروب الشمس ومنارة الكتبية ومدرسة بني يوسف والمنارة  وكذا حدائق الماجوريل... على امتداد الطريق الساحلية الأطلسية انطلاقا من مراكش إلى الدار البيضاء، ستندهشون لتنوع المناظر الطبيعية.

على ساحل المحيط

أما في الدار البيضاء التي تطغى عليها الهندسة المعمارية الحديثة، ستتمتعون ببرنامج متنوع يبتدئ من وجبة بسيطة على الكورنيش وصولا إلى زيارة الحي الراقي ومسجد الحسن الثاني مرورا بالمدينة العتيقة... وبمواصلة السير على الطريق الساحلي، ستجدون مدينة الرباط، العاصمة الغنية بالآثار التاريخية كصومعة حسان وضريح محمد الخامس وقصبة الأوداية وموقع شالة. 

العودة إلى البر

انطلاقا من الرباط في اتجاه الشرق، ستتجهون نحو مدينة مكناس وفاس التي لا تبعد عنها إلا بكلومترات قليلة، حيث تنتظركم زيارة لا غنى عنها بموقع مولاي ادريس، مؤسس أول الأسر الحاكمة العربية التي حكمت البلاد وضريحه، إضافة إلى زيارة الموقع الرائع والتاريخي "وليلي"، الذي يعود إلى عهد روما القديمة والذي صنفته اليونيسكو ثراتا إنسانيا. في هذه الجهة من الأطلس المتوسط، تجدون نفسكم على مقربة من إيفران، حيث يمكنكم الاستمتاع بجو الجبال الرطب. و تتميز هذه المدينة التي تأسست سنة 1929 بشاليهات رائعة تتراءى من بين مناظر خضراء وسط غابة من شجر الأرز، تتميز بتناثر الضايات بها و يتجاوز عمرها مئات السنين.

العودة

في طريق عودتكم في اتجاه مراكش، وفي منتصف الطريق، توجد مدينة بني ملال المعروفة بمزارع الزيتون والموجودة في قلب الأطلس الكبير و تعتبر آخر محطة حيث تأتي قبل آخر استراحة طبيعية منعشة  بشلالات أوزود الرائعة.
تعتبر المدن التاريخية إرثا خلفته  مختلف العائلات الحاكمة التي أرادت أن تخلد عظمتها. و تشكل هذه المدن عوالم من العظمة والأناقة والرقي عوالم تلهم بغناها الحكايات و القصص.