مكان

كنوز خفية

خلف مظهرها الشامخ  كموقع تاريخي من الدرجة الأولى، فالصويرة مدينة الأسرار وتتجاوزة بذلك كونها مجرد نقطة على دليل سياحي.

زاوية صوفية

ينحدر كناوة من العبيد الأفارقة القدامى القادمين من إفريقيا السوداء، إذ تزاوج ممارساتهم الموسيقية والتلقينية والعلاجية بين موروثهم الإفريقي والعربي الأمازيغي. وتستضيف الصويرة منذ ما يزيد عن عشر سنوات  مهرجانا موسيقيا رائعا مخصص لهذه االطريقة الصوفية.

جزر الصقور

بعد إبحار بواسطة القوارب لمدة 15 دقيقة، تصلون إلى جزيرتي موكادور، اللتان تعدان صلة وصل حقيقية بين المحيط واليابسة، لكن دون النزول إليهما لكونهما تعتبران محميتان للطيور المهاجرة. و يمكنكم هناك أن تشاهدوا  بضعة أنواع  من الصقور( إليونور أو دي دام). و في هاتين الجزيرتين، اللتين كانتا تشكلان محطة استراحة للفينيقيين، ستعثرون على مصنع أورجوان أنشئ هناك  في بداية العهد المسيحي.

التآلف بين الشعوب

يوجد الحي اليهودي، الملاح، بالشمال الشرقي للمدينة العتيقة، و يدل كبره على أهمية عدد سكان المدينة من اليهود في القرن 18 وعلى أنهم كانوا في الصويرة يعيشون في تآلف و وئام مع باقي السكان. وتعتبر مطاعم هذا الحي من الأولويات المحلية، حيث تؤدي أزقة السوق إلى ساحة مولاي الحسن ومقاهيها، مرورا بالدكاكين الصغيرة، و خاصة تلك التي يعمل بها صناع الأثات الخشبي، الذين يتفننون في نجارة خشب الصنوبر.

سيدات الأعمال

 كل ما يتعلق بزيت أركان، من معالجة لجوزه و تسويق للمنتوج،  يتم في تعاونيات نسائية ، فإذا قمتم بزيارة لإحداها ستشرح لكم النساء بفخر طبيعة عملهن. و ترتدي النساء في الصويرة الحايك الأبيض، و هو قطعة قماش طويل يلف به النساء في أناقة أجسادهن كلها.
الصويرة مدينة الزوار والأسرار، لا تتمنع و تمنح أسرارها لمن يرغب في فهمها  و يتطلع لاستكشافها، فتعالوا فهنا المفاجآت  في موعد معكم دوما.