جغرافية المغرب

المغرب، موطن المناظر الطبيعية الفريدة

 .بحكم موقعه في مفترق الطرق بين أوروبا وأفريقيا، وانفتاحه على مياه البحر الأبيض المتوسط وعلى المحيط الأطلسي، يعتبر المغرب موطنا للمناظر الطبيعية الفريدة ووجهة غنية بالتناقضات، مع تاريخ يمتد إلى ألفي عام، مما يحرك الفضول والاكتشاف
.في هذا الوطن الذي تعاقبت فيه العديد من السلالات، ستكتشف بقايا أعظم حضارات البحر الأبيض المتوسط. في شمال المغرب، ستقف على الآثار الرومانية في وليلي
...تشهد قطع من فن العمارة في الرباط على الاستعمار الفرنسي. في كل مكان، هناك العديد من الكنوز التي تشهد على تعاقب الحضارات الإسلامية: قصبة الإوداية ، المساحات الخضراء لحدائق المنارة
يتميز المغرب بتنوع مناظره الطبيعية. بين البحر والجبال والرمال الصحراوية والسهول الخضراء، المغرب هو بلد الطبيعة الخلابة لكل من يعشق الهدوء وجمال الطبيعة

 

أطلس المغرب

moyen atlas

 

الأطلس المتوسط ​​3356 م

...يعتبر الأطلس المتوسط منطقة سياحية، ويقدم مجموعة متنوعة من أجمل المناظر الطبيعية. وهو منطقة غنية بغطاء نباتي مهم وثروات حيوانية، وتسود بها مجموعة من البحيرات وغابات البلوط الأخضر و بلوط الفلين والصخور البركانية
.يمتد الأطلس المتوسط على 350 كيلومتر ويضم عدة مناطق في المغرب: إفران، خنيفرة ، صفرو ، بولمان ، ميدلت ، الحاجب ، تازة ، وبني ملال
.بالإضافة إلى ذلك، ينبع من الأطلس المتوسط أربعة أحواض مائية: وادي سبو ، و وادي بورقراق ، و وادي أم الربيع و وادي ملوية. تصب الوديان الثلاثة الأولى في المحيط الأطلسي والأخيرة في البحر الأبيض المتوس 

 

haut atlas

 

الأطلس الكبير 4167 م

.يعد الأطلس الكبير هو الجزء الأعلى في سلاسل جبال الأطلس في المغرب. يضم أعلى قمة في شمال إفريقيا (جبل توبقال بارتفاع 4،167 متر)
.تمتد جبال الأطلس الكبير على مساحة تناهز 750 كيلومتر من البحر الأبيض المتوسط، وإلى المحيط الأطلسي، وتمتد إلى الصّحراء الكبرى
.يحتضن الأطلس حضارات بشرية جسدها أساسا السكان الأمازيغ والبربر. ويمارس سكانها تربية الحيوانات والزراعة باعتبارها الركائز الرئيسية لاقتصاد الأطلس الكبير
.وبغض النظر عن جاذبيته السياحية، فإن الأطلس الكبير معروف على الصعيد الدولي ليس فقط بمتنزهه الوطني الذي يسعى الى الحفاظ على التنوع البيولوجي الطبيعي، ولكن أيضًا بمواقعه الأثرية

 

anti atlas

 

الأطلس الصغير 3304 م

.تضم سلسلة الأطلس الصغير، التي تتميز بجفافها المفرط، قمماً أقل إرتفاعاً في جبال الأطلس. أعلى قمة هي جبل سيروا التي ترتفع ب (3300 م) عن سطح البحر
.على غرار الأطلس الكبير والأطلس المتوسط، تتمتع هذه السلاسل الجبلية بتنوع من حيث العناصر النباتية والحيوانية، وكذلك من حيث التكوين الجيولوجي والغنى الثقافي الأمازيغي
.يرجع طابعها القاحل إلى قربها من المناطق الصحراوية وتخترق هذه السلاسل "حمادة درعة"
.يمثل عبور جبال الأطلس الصغير نشاطا جديدا وممتعا، وغنيا بالمناظر الطبيعية الخلابة

 

 

 

الأطلس الكبير
الأطلس الكبير

.يعد الأطلس الكبير هو الجزء الأعلى في سلاسل جبال الأطلس في المغرب. يضم أعلى قمة في شمال إفريقيا (جبل توبقال بارتفاع 4،167 متر)

.تمتد جبال الأطلس الكبير على مساحة تناهز 750 كيلومتر من البحر الأبيض المتوسط، وإلى المحيط الأطلسي، وتمتد إلى الصّحراء الكبرى

.يحتضن الأطلس حضارات بشرية جسدها أساسا السكان الأمازيغ والبربر. ويمارس سكانها تربية الحيوانات والزراعة باعتبارها الركائز الرئيسية لاقتصاد الأطلس الكبير

وبغض النظر عن جاذبيته السياحية، فإن الأطلس الكبير معروف على الصعيد الدولي ليس فقط بمتنزهه الوطني الذي يسعى الى الحفاظ على التنوع البيولوجي الطبيعي، ولكن أيضًا بمواقعه الأثرية

الأطلس المتوسط
الأطلس المتوسط

...يعتبر الأطلس المتوسط منطقة سياحية، ويقدم مجموعة متنوعة من أجمل المناظر الطبيعية. وهو منطقة غنية بغطاء نباتي مهم وثروات حيوانية، وتسود بها مجموعة من البحيرات وغابات البلوط الأخضر و بلوط الفلين والصخور البركانية

.يمتد الأطلس المتوسط على 350 كيلومتر ويضم عدة مناطق في المغرب: إفران، خنيفرة ، صفرو ، بولمان ، ميدلت ، الحاجب ، تازة ، وبني ملال

.بالإضافة إلى ذلك، ينبع من الأطلس المتوسط أربعة أحواض مائية: وادي سبو ، و وادي بورقراق ، و وادي أم الربيع و وادي ملوية. تصب الوديان الثلاثة الأولى في المحيط الأطلسي والأخيرة في البحر الأبيض المتوسط

الأطلس الصغير
الأطلس الصغير

.تضم سلسلة الأطلس الصغير، التي تتميز بجفافها المفرط، قمماً أقل إرتفاعاً في جبال الأطلس. أعلى قمة هي جبل سيروا التي ترتفع ب (3300 م) عن سطح البحر

.على غرار الأطلس الكبير والأطلس المتوسط، تتمتع هذه السلاسل الجبلية بتنوع من حيث العناصر النباتية والحيوانية، وكذلك من حيث التكوين الجيولوجي والغنى الثقافي الأمازيغي

.يرجع طابعها القاحل إلى قربها من المناطق الصحراوية وتخترق هذه السلاسل "حمادة درعة".

.يمثل عبور جبال الأطلس الصغير نشاطا جديدا وممتعا، وغنيا بالمناظر الطبيعية الخلابة

Océan atlantique
المحيط الأطلسي

.يمتد المحيط الأطلسي على أكثر من 1300 كيلومتر غرب المملكة. وهو يوفر مساحة معيشية لعدة مدن على الساحل

.تقع جنوب المحيط الأطلسي أكادير وتيزنيت والداخلة ومدن أخرى، وبفضل الميزة الجغرافية التي تتمتع بها، فهذه المدن غنية من حيث الثقافة والتاريخ ووسائل الترفيه

.بعيدا عن الجنوب نحو الشمال قليلاً، نجد مدن الصويرة والجديدة والدار البيضاء والرباط التي تشتهر تمامًا مثل مدن الجنوب

.تجمع الواجهة الأطلسية للمغرب، التي تربط الصحراء بشمال وغرب المغرب، بين عدة ثقافات تقليدية وحديثة وتوفر ملاذا لعشاق الرياضات المائية من جميع أنحاء العالم

Mer méditerranéenne
البحر الأبيض المتوسط

.يمتد البحر الأبيض المتوسط بدوره على مساحة تقدر ب 500 كيلومتر يربط بين الشمال الشرقي والشمال الغربي للمغرب. يشتهر بمياهه الهادئة باللون الأزرق السماوي، برمالها الجميلة والذهبية، التي تجذب كل صيف العديد من الزوار المغاربة والأجانب

.من طنجة إلى أقصى شرق المغرب، يسود هواء البحر الأبيض المتوسط ممزوجًا بالثقافة العربية الأندلسية. هذا الجو يستقطب مسافرين يعبرون الكيلومترات لقضاء عطلهم في أجمل السواحل في العالم، لاكتشاف الكنوز الكامنة للشواطئ والاستمتاع بحمامات الشمس على الرمال

 

 

 

 

الداخلة
الداخلة

.تعتبر الداخلة وجهة سياحية لكل من يرغب يرغب في الاستمتاع بجمال الكثبان الرملية التي تطل على المحيط الأطلسي

.فهي تتميز بطقس مشمس على مدار السنة، ولا شيء أفضل من السباحة في فصل الشتاء أو الخريف بدرجة حرارة يقل متوسطها عن 25 درجة مئوية أو الاستمتاع بالأنشطة الترفيهية لنواديها المعترف بها دوليًا

.يوجد شاطئان مشهوران بشكل خاص في الداخلة: شاطئ PK25 وشاطئ أم لبوير. فعلى شواطئها ستسبح وستستمتع بالهدوء وبجميع الرياضات البحرية

صحراء مرزوكة
صحراء مرزوكة

.لقضاء ليلة تحت النجوم أو في الهواء الطلق، لجولات طويلة على الكثبان الرملية ولتجربة فريدة في وسط الصحراء المغربية، سوف تأسرك صحراء مرزوكة بجمالها الساحر

.مرزوكة هي أحد أبواب الصحراء، وهي ذات مناخ حار. عند شروق الشمس أو غروبها ، ستعيش أجواء لا مثيل لها. في الخيام، سوف تستمتع باحتفالات خاصة بسكان المنطقة وتكتشف الثقافة الصحراوية. أما ركوب الجمال فهو متعة ستمكنك من تأمل جميع المناظر الطبيعية