مكان

ملعب ضخم

شفشاون، البلدة ذات الجبلين، ببيئة طبيعية استثنائية عذراء، تأسرك بسحرها وتدفعك إلى القيام بنزهة أو رحلة في كنفها.

السياحة البيئية

تتميزشفشاون بكونها موقعا مثاليا للقيام بالرحلات أو التنزه في الحدائق المحيطة بها. فضواحيها مليئة بعجائب الطبيعة مثل "قنطرة ربي" في"أشقور"، وهي عبارة عن صخرة مقوسة تتواجد فوق منحدر يبلغ طوله 25 مترا. عيون دافقة، غابات التنوب، أشجار الصنوبر والأرز تغطي الحديقة الوطنية الطبيعية في"تلاسمتان" (60000 هكتار). حديقة "تالمبوت"، جبال وغابات ومنحدرات "غمارة"،  الحديقة الإقليمية الطبيعية في"بوهاشم" (000 105 هكتار) كلها عناصر خلقت لتزيد من جمالية وسحر المنطقة. بالقرب من المدينة، هناك عين إسمها "رأس الماء" تزود شفشاون بالماء الشروب، و تشكل أيضا مكانا تطيب فيه النزهة، شأنها في ذك شأن مغارة "توغوبيت" أو شلالات "شرافات". ومن الممكن أيضا اصطياد الأسماك في المنطقة. هذا ويعد العقَّيْب والنسر الذهبي والوشق وثعلب الماء والقرود  من بين الحيوانات البرية المحمية التي تزخر ها المنطقة.

المهرجانات

في شهر يوليوز من كل سنة، يتم الاحتفال بمهرجان "أليغريا"، وهو الحدث الذي يجمع بين الموسيقى المحلية والوطنية والدولية أيضا، حيث تخصص ساحات وميادين المدينة لتنظيم هذه التظاهرة. كما تنظم العديد من المهرجانات الأخرى  والمواسم (سيدي علال الحاج في شهر غشت) في مدينة مشبعة بروح الصوفية. ويتجلى البعد الروحاني للإسلام في الأغاني والأشعار والرقصات.
تظهر الغابات والحدائق الطبيعية والثقافة الصوفية المغرب بمظهر قلما يعرفه البعض عنه.