الطبيعة في مراكش

جبال الأطلس في مراكش

جبال الأطلس في مراكش

من أعلى جدران مراكش ، قف على الحاجز ، تفحص المسافة: المدينة محاطة بجبال الأطلس. في الأفق ، قطعوا النقوش المتعرجة التي تعلوها الثلوج الأبدية. يظهر شيء سحري من هذه المناظر الطبيعية التي تدعو إلى الاكتشاف ويجعلك تريد الذهاب في مغامرة !

بين وديان نفيس وأوريكا ، توجد حديقة توبقال الوطنية .  بضعة عشرات الكيلومترات كافية للانضمام إليه .  أنت في الجزء المركزي من الأطلس ، في وسط 38000 هكتار من المناطق المحمية: تنمو أشجار العرعر هنا وهناك ، تغطيها أشجار البلوط بأوراقها مع تحليق النسور والصرخات الصاخبة .

بقيادة مرشد، يمكنك البدء في صعود توبقال .  خلال الرحلة ، أنت تقدر الحيوانات والنباتات : هناك ، هم ابن آوى ، ابن عرس وثعالب . هنا ، هو عش البيض في بعض الحناجر . خلال الرحلة ، مساحات خضراء تتألف من الارز ، نخيل القزم ، والكمثرى الشائكة والعديد من الأنواع الأخرى .

الأولوية للهوايات

مراكش بحرارتها المعتدلة، أهل لاحتلالها مركز الصدارة كوجهة مفضلة لعشاق الاسترخاء و رغد الحياة والرفاهية.

السباحة

ضعوا حقائبكم و أمتعتكم وغوصوا و ألهو، بدون عقد، في مسبح فندقكم. و سوف تجدون في معظم المؤسسات الفندقية مسابح شاسعة حيث يمكنكم التمتع بالاسترخاء والأحاسيس المريحة الناجمة عن الغوص في المياه. ناهيك عن حديقة الملاهي المائية و مزلجاتها المائية و مسبحها الضخم ذي الأمواج وبحيرات الأطفال بها. و الأكثر طرافة نظرا للبعد عن البحر، يمكنكم أن تتمتعوا في قلب المدينة بشاطئ جميل مجهز بالكراسي و بالأسرة الشاطئية و لا يجب أن ننسى الفضاءات المخصصة للمطاعم.

نعومة الرعاية الشاملة

إذا كنتم مع العائلة و الأطفال ، لماذا لا تتمتعون بالعلاج بالحمامات المائية؟ فبينما تستمتعون بعلاجكم في كل طمأنينة يكون أطفالكم تحت رعاية منشطين ذوو مهارات و يستمتعون بالمسابح الشاسعة و بالأنشطة الترفيهية المتنوعة التي تقدمها المؤسسات الفندقية. إذا كنتم تفضلون التواجد في المدينة فيمكنكم إختيار إحدى الحمامات التقليدية المراكشية، و في بعض الأحيان هناك في بعض الرياض حمامات بخار خاصة بها. استمتعوا إذن بنعومة الرعاية وطقوس الجمال المغربي.

بحثا عن الرطوبة

تعد بساتين النخيل بمراكش فضاء لاغنى لكم عن زيارته. إذ يمكنكم القيام بجولة رائعة على امتداد 20 كيلومترا على متن السيارة من أجل الاسترخاء في هذا المكان الخلاب. كما يمكنكم ركوب عربة تقليدية تجرها الخيول للذهاب في بحث عن الرطوبة على جانب حوض المنارة. ولا تترددوا مثلكم مثل باقي المراكشيين في حمل سلة من الأطعمة التقليدية للتنزه بحوض المنارة. وبخصوص حديقة ماجوريل فتشتهر بتعدد أنواع النباتات التي تم تجميعها فيها وكذا مزجها بين الفن والديكور. فلا يفوتنكم التجوال في أحضان أناقته العالية الطراز. وفي ضواحي المدينة، يمكنكم التوجه في جولة إلى وادي أوريكة، المعروف بجنانه الساحرة. وفي الأخير، فإن محطة التزلج في اوكيمدن المشهورة بالرياضات الشتوية هي أيضا ملجأ للمراكشيين الباحثين عن الرطوبة خلال فصل الصيف.

بين النجوم

ولا تفوتنكم فرصة زيارة مراكش في فصل الخريف لحضور فعاليات المهرجان الدولي للفيلم الذي ما فتئ يزداد شهرة دورة بعد دورة. فالسينما أضحت محتفى بها في بلد يشهد تصوير العديد من الأفلام الطويلة، حيث ستتمكنون من لقاء نجوم كبار في إطار عطلة كلها استرخاء لهدوء.

للتذكير

الأنشطة عديدة و متنوعة، فما بين حمامات الشمس والمسابح الرائعة والأنشطة الثقافية والترفيهية، البرنامج هنا متنوع بحيث لا يمكن لأي كان استكماله خلال مقام واحد. 

الأولوية للهوايات

جرب تجارب أخرى في مراكش وحولها