مكان

Welcome Back: سافر بأمان


المغرب عبر السلالات

المغرب بوتقة بين السلالات والثقافات

لكل دولة تاريخها الخاص: حقائق وأحداث ومراحل تاريخية تم الإبلاغ عنها حتى الآن لإعطاء البلد المعني قيمته التاريخية. إن تاريخ البلد هو أحد الأحداث التي تعتبر جديرة بالذاكرة، ولا يزال تاريخ المغرب هو النموذج المثالي. مع العديد من السلالات المتتالية عبر عدة سنوات: سلالة الأدارسة، سلالة المرابطين، سلالة الموحدين، سلالة المرينيين، سلالة السعديين وسلالة العلويين، يعتبر المغرب دولة متعددة الثقافات معترف به دوليًا، مع أنواع متعددة من التراث المعترف به من قبل التراث العالمي لليونسكو. المغرب هو أحد الوجهات المفضلة للسياح الأجانب، لعشاق الاكتشاف، والأكثر اهتماما بالطبيعة والتاريخ وفن العيش والضيافة المغربية، والتجربة المعاشة خلال رحلاتهم في المغرب والتي تجعلهم يغادرونه وهم راضون عن إقامتهم به.
 
 
سلالة الأدارسة

(789-974)(1465-1472)

 
 

سلالة الأدارسة

كانت سلالة الأدارسة، التي أسسها إدريس الأول والذي جعل من وليلي عاصمة لها، أول سلالة غزت المغرب لأكثر من قرن. من 789 إلى 978، سيطرت سلالة الأدارسة على جزء كبير من المغرب العربي، بما في ذلك شمال إفريقيا في مغرب اليوم. استطاع الإدريسيون، الذين أسسوا السلالة الملكية الأولى في المغرب، مع مرور الزمن بناء مدن جديدة، بما في ذلك مدينة فاس، التي أصبحت عاصمة بعد فوليبيليس في عهد الابن الخلف إدريس الثاني وخلفائه. تشهد العديد من المعالم الأثرية حتى الآن على الأعمال المعمارية والدينية لهذه السلالة مثل مسجد القرويين الذي يعد من أهم المساجد في المغرب والذي تعتبر هندسته المعمارية تحفة فنية حقيقية. بعد عدة سنوات من الحكم، سقطت السلالة، مفسحة المجال للمرابطين
 
 
سلالة الأدارسة

(789-974)(1465-1472)

 
 
مولاي إدريس زرهون
مولاي إدريس زرهون
قبة المرابطين
قبة المرابطين
 
 
سلالة المرابطين

(1060-1147)

 
 

سلالة المرابطين

بعد الإدريسيين، بدأت سلالة جديدة في الحكم والاستحواذ على أجزاء من المنطقة المغاربية: هـم المرابطون. دمروا الحكم الأفريقي قبل مهاجمة الشمال وأسس المرابطون مراكش عام 1062. تمكنوا من الحكم في جميع أنحاء المغرب العربي والأندلس وعينوا مراكش عاصمة لهم وأصبحت مركزًا للتجارة وصلة وصل بين إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمغرب العربي. قاموا ببناء العديد من المواقع الدينية هناك، كالمساجد مثل الكتبية، التي بدأ تشييدها في عهد المرابطين والمدارس القرآنية والأسوار والقصور. بالإضافة إلى ذلك، قاموا أيضًا ببناء مركز للري لتزويد المنطقة بأكملها بالمياه.
قبة المرابطين
قبة المرابطين
 
 
سلالة الموحدين

(1145-1248)

 
 

سلالة الموحدين

غزا الموحدون المغرب وأسقطوا سلالة المرابطين. وبأمر من ابن تومرت، أعلن الموحدونغزا الموحدون المغرب وأسقطوا سلالة المرابطين. وبأمر من ابن تومرت، أعلن الموحدون الحرب على المرابطين باسم الدين. واسمهم يعود لكون أتباع هذه الحركة كانوا يدعون إلى توحيد الله توحيدا قاطعا. شكلت الهندسة المعمارية والإرث الثقافي لهذه السلالة ركيزتين رئيسيتين ولا تزال راسخة في المعالم الرمزية لمدينة مراكش، عاصمة الموحدين، من خلال إعادة ترميم مسجد الكتبية الذي تم تصميم هندسته المعمارية على غرار الخيرالدة في إشبيلية. وهكذا حكمت سلالة الموحدين لمدة نصف قرن وضعفت بعد هزيمة ضد المسيحيين عام 1212.
 
 
سلالة الموحدين

(1145-1248)

 
 
قصبة الوداية
قصبة الوداية
المدرسة المرينية
المدرسة المرينية
 
 
سلالة المرينيين

(1244-1465)

 
 

سلالة المرينيين

أسسها زعيم البربر أبو يحيى، واتخذت من مدينة فاس عاصمة لها بعد أن أطاحت سلالة المرينيين بالموحدين وتم طردهم من المغرب العربي. لم يدم عهدهم طويلاً، هزمهم البرتغاليون الذين هاجموا الساحل عبر سبتة ومضيق جبل طارق. بدافع نقل القيم الدينية، بنى المرينيون العديد من الزوايا والمساجد والمدارس القرآنية مثل تلك التي توجد بسلا. تميزت هذه السلالة بالعديد من الإنجازات والمبادئ، مثل الزخارف الخشبية والجصية، الأسقف مع البلاط المزركش، السيراميك المتنوع، إلخ. تحتوي مقبرة شالة، التي تقع في الرباط، على بقايا تشهد على ثراء هذه السلالة من حيث الثقافة والتاريخ والعمارة والمؤسسات الدينية.
المدرسة المرينية
المدرسة المرينية
 
 
سلالة السعديين

(1554-1659)

 
 

سلالة السعديين أو الزيدانيين

أطاحت سلالة السعديين بسلالة المرينيين بطردهم من السلطة وجعلت فاس عاصمة لها في البداية ثم نقلتها إلى مراكش. أعلنوا الحرب على البرتغاليين واستردوا عدة مدن، ولا سيما مدينة أكادير. إتخذ السعديون إسبانيا كحليف لحماية أنفسهم من التهديدات التركية. لقد عاش المغرب سنوات من المجد في عهد السعديين. كانت في أوجها من حيث الثقافة والمعرفة والثروة. حصل السعديون على الذهب من السودان بعد هزيمتهم لإمبراطورية سونغاي الأفريقية. كما قاموا ببناء العديد من الأعمال الفنية. في فاس، قاموا ببناء البرج واقترحوا تغيير مسجد القرويين. في مراكش، قاموا ببناء مقابر السعديين ومدرسة بن يوسف وقصر البديع.
 
 
سلالة السعديين

(1554-1659)

 
 
مقابر السعديين
مقابر السعديين
مسجد الحسن الثاني
مسجد الحسن الثاني
 
 
سلالة العلويين

(1666-إلى الوقت الحاضر)

 
 

سلالة العلويين

يرجع أصل العلويين إلى مدينة تافيلالت. تم خلع السعديين من قبل الأسرة العلوية للاستيلاء على السلطة الملكية. اتخذوا في البداية فاس عاصمة لهم، ثم تم نقلها إلى مكناس في عهد السلطان مولاي إسماعيل، ليتم نقلها أخيرًا إلى الرباط، وهي العاصمة الحالية للمغرب منذ عام 1912. وبفضل هذه السلالة، شهدت مدينة فاس تحولًا كبيرا، مما أدى إلى تحسين معالم المدينة بأكملها وإنشاء أسوار مثل بوابة باب المنصور الشهيرة. استمرت السلالة في حكمها حتى اليوم. محمد السادس هو الملك الثالث والعشرون لهذا الخلافة. وهو الساهر على ضمان وحدة المملكة وعلى نقل جميع القيم الدينية للملكة.
مسجد الحسن الثاني
مسجد الحسن الثاني